د. جميل حمداوي جديد النظريات التربوية بالمغرب: نظرية الملكات

توطئة
عرف المغرب مجموعة من النظريات التربوية والطرائق البيداغوجية،مثل: طرائق التعليم العتيق، والتعليم الطائفي النخبوي إبان الاستعمار الفرنسي، ونظرية البديل الوطني القائمة على المبادىء الأربعة: التعريب،والتوحيد، والتعميم، والمغربة. علاوة على نظريات أخرى تبلورت بعد استقلال المغرب مباشرة، كالمذهب التعليمي الجديد أو مذهب «بنهيمة ،»ونظرية الوحدة والفروع، وطريقة «يوهان فريدريش هربارت »، والنظريات اللسانية، ونظرية الأهداف، ونظرية الكفايات، ونظرية الجودة، ونظرية الشراكة، ونظرية المجزوءات، ونظرية مدرسة المستقبل، ونظرية الذكاءات المتعددة، والبيداغوجيا الإبداعية. وأخيرا، تظهر نظرية الملكات التي تعد أول نظرية تربوية عربية أصيلة في عصرنا هذا، و تقترن هذه النظرية المتميزة بالدكتور «محمد الدريج » الذي أثرى الساحة التربوية المغربية والعربية بمجموعة من المؤلفات القيمة في مجالي البيداغوجيا والديداكتيك. إذاً، ماهو مفهوم الملكات في اللغة والاصطلاح؟ وماهو التصور النظريالذي يتبناه «محمد الدريج » فيما يتعلق بالملكات؟ وكيف يمكن تمثلها تطبيقيا في المجال التربوي والتعليمي؟ هذه هي أهم الأسئلة التي سوف نحاول الإجابة عنها في موضوعنا هذا.
تحميل الكتاب



نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :