سيميوطيــــقا التلفــــــظ بين النظريــــة والتطبيـــق

الغلاف الخارجي:

تشكل المعينات السياقية، أو القرائن الإشارية، عناصر ضرورية لمقاربة الملفوظ الكلامي داخل النسيج النصي، ولاسيما في مجال السرديات التي هي في حاجة ماسة لتحليل مقامات التواصل، ورصد عناصر التداول، وتبيان ظروف التبليغ. ومن هنا، فمن اللازم للدارس أو الناقد أو المتلقي ، حين انكبابه على تحليل الملفوظات القولية ، أن يحدد كل المؤشرات السياقية الزمانية والمكانية . ومن ثم، يبين جميع الضمائر وأسماء الإشارة وصيغ التعبير والانفعال التي تدخل في عملية توليد الملفوظات الكلامية في النصوص الإبداعية سطحا وظاهرا وعمقا. وقد بينا كذلك أن المعينات الإشارية تدل على حضور السارد أو الكاتب أو المؤلف في الزمان والمكان. كما تؤشر على اندماجه الذاتي وراهنيته في التبليغ والتواصل. وفي هذا النطاق، يتم الحديث عن التلفظ الذاتي والتلفظ الموضوعي، أو يتم الحديث كذلك عما يسمى أيضا بثنائية الذاتية والموضوعية، وثنائية الاندماج واللااندماج، وثنائية المنظور السردي الذاتي والمنظور السردي الموضوعي.



تحميل و مشاهدة الكتاب



نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :