تاريــــــخ المســـــرح ومدارســـــــه

المسرح أو الفن الدرامي تأليف أدبي مكتوب بالنثر أو الشعر بطريقة حوارية موجه للقراءة أو العرض. ويستعين المسرح الدرامي بمجموعة من العناصر الأساسية في أثناء العرض، مثل: الكتابة، والإخراج، والتأويل، والديكور، والملابس. وتشتق كلمة دراما من الفعل، والصراع، والتوتر، وقد يكون المسرح، في تاريخه القديم، ناتجا عن الرقص، والغناء، والتشكيل، والموسيقا.ويعني هذا أن المسرح فرجة شاملة وكاملة ومركبة من مجموعة من الفنون.لذا، يعد المسرح أب الفنون جميعها.
ومن ثم، يهدف كتابنا هذا إلى تزويد الطلبة والباحثين بعدة معرفية وتقنية ومنهجية في مجال المسرح، بالتمييز بين النص الدرامي الذي يؤلفه المبدع، والعرض المسرحي الذي يقوم على تحويل النص الدرامي إلى فرجة ركحية وميزانسينية فوق خشبة المسرح.
ولايمكن فهم المسرح إلا باستيعاب تاريخه الطويل ، سواء أكان قديما أم حديثا، أو كان غربيا أم عربيا، مع معرفة مختلف المدارس المسرحية، وتمثل تقنيات المسرح الشكلية والفنية والجمالية على صعيد الكتابة، والتشخيص، والسينوغرافيا ، والإخراج.
إذاً، ما المسرح لغة واصطلاحا؟ وما علاقته بالتمثيلية والدراما؟ وما أهم المراحل التاريخية التي عرفها المسرح عند الغربيين والعرب على حد سواء؟ وما أهم التقنيات الجمالية التي ينبني عليها المسرح؟ وكيف يمكن تحويل النص المسرحي إلى عرض أو فرجة إخراجية ممتعة ؟






نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 7
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :