قــراءات في الأدب التونسي المعاصــــر

يتناول كتابنا ( قراءات في الأدب التونسي الحديث والمعاصر) دراسات أدبية نقدية معاصرة في مجالات نصية وأجناسية مختلفة: الشعر، والرواية، والقصة القصيرة جدا. أما المسرح التونسي، فقد خصصنا له كتابا مستقلا بعنوان (المسرح التونسي بين التأسيس والتجريب).
ومن ثم، فلقد بدأنا كتابنا المتواضع هذا بدراسة لسانيات التلفظ في قصيدة (نشيد الجبار) لأبي القاسم الشابي ، بالتركيز على فرضية أساسية ألا وهي أن أبا القاسم الشابي لم يكن شاعرا رومانسيا منعزلا عن واقعه، بل كان مرتبطا به إلى أخمص قدميه حتى في قصائده الذاتية والوجدانية بالخصوص، كما يبدو ذلك جليا عبر آليات التلفظ اللساني. وهذا ما تؤكده أيضا مقومات السياق التداولي، وتثبته كذلك سمات الإندماج السيميائي قولا، وتلفظا، وتعبيرا.
وبعد ذلك، انتقلنا إلى دراسة واقع القصة القصيرة جدا متنا، ومنهجا، ورؤية، بالتوقف عند كتاب عبد الدائم السلامي) شعرية الواقع في القصة القصيرة جدا) الذي يعد من أفضل المؤلفات النقدية العربية في مجال القصة القصيرة جدا عمقا، وتحليلا، ومنهجا، ونقدا. وقد ناقشنا الكتاب شكلا، ودلالة، ومنهجية، باقتراح المقاربة الميكروسردية بديلا منهجيا لتحليل القصة القصيرة جدا ، إن شكلا ، وإن دلالة، وإن وظيفة.
وفي الأخير، انتقلنا إلى دراسة رواية إبراهيم درغوثي( مجرد لعبة حظ) في ضوء المقاربة البنيوية السردية . وقد أدرجناها - تجنيسا وتنميطا- ضمن الرواية التراثية التأصيلية. لذا، تتبعناها وصفا وتحليلا ونقدا ، برصد مختلف مكوناتها المناصية والحكائية والخطابية.
و نرجو من الله عز وجل أن يوفقنا في هذا الكتاب المتواضع، ويسدد خطانا، ويرشدنا إلى ما فيه صالحنا، ونستغفره عن هفواتنا، وكبواتنا، وأخطائنا، وزلاتنا. كما نستسمح القراء الأفاضل عما في هذا الكتاب من نقص، وتقصير، وسهو، ونسيان. فالكمال والتمام من صفات سبحانه وتعالى جل شأنه وعلا، وماتوفيقي إلا بالله.







نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 462
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :