الاحتفالية في المسرح العربي

لقد عرفت الساحة الثقافية العربية في مجال المسرح، منذ منتصف ستينيات القرن العشرين إلى يومنا هذا، مجموعة من النظريات والبيانات والأوراق والتصورات الدرامية التي حاولت البحث عن هوية المسرح العربي تأسيسا، وتجنيسا، وتجريبا، وتأصيلا، سواء أكان ذلك على مستوى المضمون أم على مستوى القالب والشكل أم هما معا . وهذا كله من أجل مواجهة الاستلاب الحضاري والتغريب والمسخ الثقافي.
ومن بين النظريات المسرحية المعروفة عربيا مسرح المقلداتي مع توفيق الحكيم، ومسرح السامر مع يوسف إدريس، والكوميديا المرتجلة مع علي الراعي، والاحتفالية مع عبد الكريم برشيد ، ومسرح التسييس مع سعد الله ونوس ودريد لحام، والمسرح الحكواتي مع روجيه عساف ، ومسرح الصورة مع صلاح القصب، والمسرح التراثي مع عز الدين المدني، ومسرح القوال مع عبد القادر علولة، ومسرح النفي والشهادة مع محمد مسكين، والمسرح الثالث مع المسكيني الصغير، والبيان الجدلي مع عبد القادر عبابو، ونظرية الافتراض الجمالي مع نوال بنبراهيم، والنظرية الإسلامية مع عماد الدين خليل ونجيب الكيلاني، ونظرية المسرح السيميائي مع جميل حمداوي، ونظرية الاستدراك مع أحمد ظريف، و نظرية المرتجلات مع محمد الكغاط، والكوميديا السوداء مع لحسن قناني ومصطفى رمضاني، والمسرح الفردي مع عبد الحق الزروالي، والاحتفالية الجديدة مع محمد الوادي، والمسرح الكامل مع محمد خشلة، والمسرح الكوانطي مع فهد الكغاط...







نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 30
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :