الحرب العادلة أو الحرب الأخلاقية المشروعة

يتناول هذا الكتاب المتواضع الذي بين أيديكم موضوعا فلسفيا، ودينيا، ولاهوتيا، وسياسيا. يتعلق هذا الموضوع بمفهوم الحرب العادلة، أو الحرب الأخلاقية (La guerre juste ou morale) ، بل أصبح هذا المفهوم مصطلحا سياسيا أساسيا في أدبيات العلاقات الدولية، و العلوم السياسية المعاصرة، أو مبحثا رئيسا في علم السياسية الخارجية، منذ السبعينيات من القرن الماضي إلى يومنا هذا ، ولاسيما بعد صدور كتاب(الحروب العادلة وغير العادلة) للفيلسوف الأمريكي مايكل وولزر(Michael Walzer) سنة 1977م .
وبعد الحادث الإرهابي الذي تعرضت له الولايات المتحدة الأمريكية في 11سبتمبر2001م، ظهر جدل كبير حول الحرب العادلة، وأحقية الدولة المتضررة في مواجهة الإرهابيين والمتطرفين، وتعقبهم أينما حلوا وارتحلوا، ومحاكمتهم قضائيا، وجنائيا، وعسكريا.
ولا يعني هذا أن مفهوم الحرب العادلة مفهوم سياسي معاصر، بل له جذور قديمة تعود إلى مفكري الفلسفة واللاهوت في العصور الوسطى، ولاسيما المسيحيين منهم، كالقديس أوغيسطينيوس(St. Augustin) وتوما الأكويني (Thomas D’Aquin) على سبيل المثال.







نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 25
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :