جميل حمداوي مــفــهــوم الجـــهـــة فـــي اللســانــيــات

حاول المناطقة واللسانيون ، في كثير من الأحيان، التمييز بين القضية والجهة والزمن ضمن وضعية تواصلية تلفظية، على أساس أن القضية تأخذ بعدا إخباريا وإثباتيا، مثل: (الجو صحو). في حين، تغير الجهة معاني القضية جزئيا أو كليا، وتكسبها دلالات مختلفة حسب الصيغة التلفظية التالية:
-ربما الجو صحو؛
- يجب أن يكون الجو صحوا؛
- من الممكن أن يكون الجو صحوا؛
- من المستحيل أن يكون الجو صحوا؛
-- من المحتمل أن يكون الجو صحوا؛
- يجوز أن يكون الجو صحوا...


تحميل الكتاب



نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 6
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :