التدريس بالوضعيات التعلمية والإدماجية

إذا كانت التربية التقليدية أو الكلاسيكية تعتمد على المسائل والتمارين والاختبارات والمسائل المباشرة في عملية التقويم، فإن التربية الحديثة والمعاصرة تأخذ بالوضعيات التدريسية والإدماجية في بناء التعلمات،ولاسيما مع ظهور المقاربة بالكفايات وبيداغوجيا الإدماج. ومن هنا، يمكن الحديث عن أنواع ثلاثة من الوضعيات على النحو التالي:
 الوضعيات التعلمية.
 الوضعيات غير التعلمية.
الوضعيات الإدماجية.
ومن هنا، تنبني المقاربة بالكفايات على إعداد الوضعيات- المسائل في شكل عوائق ديدكتيكية وتربوية قصد التكيف معها ، وإيجاد الحلول المناسبة لها بغية بناء التعلمات الجديدة، واستكشاف المجهول.ومن ثم، يكون الغرض من بناء هذه الوضعيات هو تحقيق أهداف تعلمية محضة لتحسين جودة التعلمات لدى التلميذ في فضاء تربوي وديدكتيكي وتعلمي، ضمن ما يسمى بالوضعيات العلمية أو الديدكتيكية(Situations didactiques). في حين، ثمة وضعيات أخرى تلقائية وعفوية أخرى لايكون هدفها هو تحقيق الأغراض والأهداف التعلمية ، كالتعلم في أثناء اللعب أو الأنشطة الأخرى، وتسمى بالوضعيات غير التعلمية (Situations adidactiques). ومن جهة أخرى، يمكن الحديث عن وضعيات إدماجية(Situations intégrales) يكون الهدف منها هو إدماج الموارد التي استضمرها المتعلم في حل الوضعيات المعقدة والمركبة بغية التحقق من قدرات المتعلم وكفاءاته ومؤهلاته المختلفة
.







نشر الخبر :
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 8
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :